صحيفة ضوء


المعيقلي يحذّرنا في خطبة الجمعة :" إن نار الخلاف والفرقة والفتنة، إذا أوقدت فمن العسير إطفاؤها"


المعيقلي يحذّرنا في خطبة الجمعة :
04-14-2017 06:16 PM
ستهل إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي في خطبته بعد توصيته المسلمين بتقوى الله , بهدف بعث الأنبياء والصالحين قائلاً " لقد بعث الله تبارك وتعالى أنبياءه، لإقامة الدين والألفة والجماعة، وترك الفرقة والمخالفة: (( شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ )).

ثم أردف فضيلته : "ولا يتحقق اجتماع القلوب ودوام الألفة، إلا بلين الجانب، وشيء من التطاوع والتنازل، وبهذا أوصى صلى الله عليه وسلم معاذا وأبا موسى الأشعري، فقال: « يَسِّرَا وَلَا تُعَسِّرَا، وَبَشِّرَا وَلَا تُنَفِّرَا، وَتَطَاوَعَا وَلَا تَخْتَلِفَا». رواه البخاري ومسلم.

وأضاف فضيلته قائلا " ولربما كان من دواعي اجتماع الكلمة، التنازلُ عن شيء من حطام الدنيا، فها هو النبي صلى الله عليهم وسلم، لما قسم غنائم حنين، آثر بها المؤلفة قلوبهم، فوجد الأنصار في أنفسهم شيئا، فلما رأى ذلك صلى الله عليه وسلم، ذكرهم بنعمة الهداية واجتماع الكلمة، فقال: (( يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ، أَلَمْ أَجِدْكُمْ ضُلَّالًا فَهَدَاكُمُ اللهُ بِي؟ وَعَالَةً فَأَغْنَاكُمُ اللهُ بِي؟ وَمُتَفَرِّقِينَ فَجَمَعَكُمُ اللهُ بِي؟ ))، فأقروا له بذلك، فطيب قلوبهم فقال: ((أَلَا تَرْضَوْنَ أَنْ يَذْهَبَ النَّاسُ بِالْأَمْوَالِ، وَتَرْجِعُونَ إِلَى رِحَالِكُمْ بِرَسُولِ اللهِ؟ فَوَاللهِ لَمَا تَنْقَلِبُونَ بِهِ خَيْرٌ مِمَّا يَنْقَلِبُونَ بِهِ ))، فَقَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ قَدْ رَضِينَا. رواه البخاري ومسلم".

وأشار فضيلته إلى السياسة الحكيمة التي كان يتحلى بها خير البريّة , قائلاً " أنه صلى الله عليه وسلم يقضي على أي بادرة اختلاف في مهدها، ويطفئ فتيلها قبل اشتعالها، كل ذلك لوحدة الصف وجمع الكلمة.

مستطرداً فضيلته : " بل نجده صلى الله عليه وسلم وهو الرؤوف الرحيم ، يغلظ المقال لمن يريد تفريق وحدة الأمة، ورفع شعارات الجاهلية؛ لعلمه صلى الله عليه وسلم، أن نار الخلاف والفرقة والفتنة، إذا أوقدت فمن العسير إطفاؤها".

وذكر فضيلته أن النبي صلى الله عليه وسلم نفى الإيمان عمن لا يحب لأخيه ما يحب لنفسه، ووعد المتحابين في الله بأن لهم منابر من نور يوم القيامة، وأن الله يُظِلُّهم في ظله يوم لا ظِلَّ إلا ظِلُّهُ.

ونوّه المعيقلي قائلاً: " أن اختلاف الكلمة وافتراق القلوب، من أكثر الأمور إخلالا بالأمن والأمان؛ فلذا أمر صلى الله عليه وسلم بالسمع والطاعة لولاة الأمور ".

أضاف فضيلته : إن المسلمون اليوم أحوج إليه من أي وقت آخر، فالاجتماع رحمة، والفرقة عذاب، إذا كنا نريد وحدة الصف وجمع الكلمة، فلا بد من استيعاب تعدد الآراء والاجتهادات، في حدود شرعنا المبارك.

ويذكر فضيلته أنّه كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما بينهم من المودة والرحمة والألفة، قد يحصل بينهم خلاف، ولكن كانت نفوسهم صافية نقية ,وكذلك المسائل التي خالف فيها الشافعيُّ أبا حنيفة في الفقه كثيرة، ومع ذلك قال الشافعي : " النَّاسُ فِي الْفِقْهِ، عِيَالٌ عَلَى أَبِي حَنِيفَةَ " , فهذه المواقف النيرة يا عباد الله، من تاريخ سلفنا الصالح، هي الموافقة للمقاصد الشرعية، الآمرة بالتآلف والتراحم، الذي يجب أن يسود بين المسلمين جميعاً، لا أن يكون الشقاق والنزاع هو الأصل في كل خلاف، لأجل أن لا تذهب ريح المسلمين وتضعف قوتهم.

ويختتم فضيلته خطبة بحدث شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: وَأَمَّا الِاخْتِلَافُ فِي ” الْأَحْكَامِ ” فَأَكْثَرُ مِنْ أَنْ يَنْضَبِطَ، وَلَوْ كَانَ كُلَّمَا اخْتَلَفَ مُسْلِمَانِ فِي شَيْءٍ تَهَاجَرَا، لَمْ يَبْقَ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ عِصْمَةٌ وَلَا أُخُوَّةٌ، وَلَقَدْ كَانَ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا سَيِّدَا الْمُسْلِمِينَ يَتَنَازَعَانِ فِي أَشْيَاءَ لَا يَقْصِدَانِ إلَّا الْخَيْرَ".




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 152

  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في تويتر
خدمات المحتوى