الطوارئ القاتلة

قصص مأسوية لموتى على أبواب المستشفيات


قصص مأسوية لموتى على أبواب المستشفيات
04-22-2013 07:25 AM
متابعات(ضوء): المئات يعاونون يوميا...اتصالات هنا واستجداءات هناك...بذل وسعي لماء الوجه ..قصص تتكرر..وفيات تطور لأعراض أمراض كانت بسيطة، ولكن عدم المبادرة في علاجها جعهلها تتطور وتستفحل.

المحظوظ من يجد طريقا لوسيلة اعلامية لعل مسؤولا ما يطلع عليها ويوجه بقبولها في احدى المستشفيات.

الأمثلة على ذلك كثيرة ومنهم هذه المواطنة التي نشرت استعطافا ورجاءا لمعالجة والدتها، ولقيت بسبب ذلك ما الله به عليم.

image

الغريب ان التجاوب جاء من قيادة الحرس الوطني التي تجاوبت مع المواطنة بينما غاب صوت وزارة الصحة، وهي الجهة الملزمة بعلاج المواطنين، وزارة ميزانيتها بالمليارات، لكن لازالت خدماتها دون مستوى الأمل او الطوح ويصدق عليه كلام سمو الأمير فيصل بن خالد" الخير واجد لكن ما هنا دبره.
الموضوع شائك قديم جديد، وقد تناوله الكاتب الاستاذ سعد الدوسري في مقال له نشره بالجزيرة.


الطوارئ القاتلة /سعد الدوسري


image

هذه ليست قصة يوسف الشايع - رحمه الله-، والذي قدّر المولى أن يموت بسبب رفض أقسام الطوارئ استقبال حالة الجلطة البسيطة التي أصابت قلبه، لكنها قصة هذه الخدمة الطبية التي تردّتْ إلى درجة صرنا نفقد أعزاءنا كل يوم بسبب تهالكها أو انعدامها.

القصة ليست جديدة، بل قديمة قدم مستشفياتنا، دون أن يظهر رجل واحد ليضع حداً لمآسيها. كل أقسام الطوارئ تعاني مشكلات لا حصر لها، أولها ضعف الطواقم الإدارية التي تشرف عليها، وعدم كفاءة معظم العاملين فيها، وعدم توفر التجهيزات اللازمة والمتطورة بها. أضف إلى ذلك نمطية النظرة للعاملين في أقسام الطوارئ، وهي أنهم الأقل حرفية وموهبة، أو هم الذين يتم معاقبتهم بالعمل ليلاً!!

لقد استشعرت القيادة السياسية أهمية أن تكون هناك أقسام طوارئ فاعلة، تتحمَّل مسؤولية إنقاذ المرضى والمصابين بوقت قياسي، فأصدرت أمراً بأن تُفتح هذه الأقسام، حكومية أو أهلية، لاستقبال الحالات وإنقاذها، ثم يأتي الحديث حول هل سيبقى المريض أو هل سيدفع ومن سيدفع. والمؤسف، بل والمبكي، أن إدارات الطوارئ لم تنفذ هذا القرار، منذ صدوره قبل سنوات، وحتى اليوم. وها هو يوسف الشايع، يُصاب بجلطة، ويحاول ابنه أن يجد قسم طوارئ ينقذه، بكل مدينة جدة، فلا يجد! هم لم يسمحوا أصلاً بدخول سيارة الإسعاف التي كانت تقله. ولكم أن تتخيَّلوا ابنه وهو يضعه في سيارة خاصة لكي يدخله في مستشفى أهلي!

رحمك الله يا أبا عبدالعزيز، ورحم الله كل الذين فقدناهم في أقسام طوارئ مستشفياتنا الحكومية والأهلية، والذين تظن القيادة ويظن الناس، أنهم وصلوا لهذه الأقسام بحالة ميئوس منها، والحقيقة ليست كذلك.

الحقيقة أيها السادة، أن واقع أقسام الطوارئ هو الذي قتلهم، دون أن يحاكمه أحد.




تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 759


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في تويتر


التعليقات
#97602 [helem]
2.25/5 (10 صوت)

04-22-2013 08:40 AM
مآسي تحدث يويما في المستشفيات والطوارئ ان المريض يموت في ممرات المستشفيات ولايجد من ينقذه انهم يتعاملون مع الأنسان كانهم قطيع اغنام لاانسانيه ولاذمه ولا اي شيئ المليارات تنهب باسم صحة المواطن والماطن لايجد طبيب ينقذه عند الأزمه ولاسرير يأويه ولاعلاج ولا من يقول له كلمه 00 هل يعقل ان تدفع الدوله مليارات الى هذه الوزاره البائسه وهذا هو الوضع المتردي في المستشفيات هل يعقل ان نفصل التوائم للأجانب ونتحمل التكلفه ولانعالج مواطن اصابته جلطه هل يعقل ان تنهب اموال البلد في كرش اشخاص معينين ويحظون بمستشفيات تخصصيه واجنحه خمس نجوم والمواطن لايجد حتى مرر الحمام ليكون له سرير فيه ؟؟!!! اين انتم ياشعب كما انتم يولى عليكم الحقوق تنتزع ولاتستجدى 00 نفاق ديني واجتماعي وناس جبناء يستحقون ان يداس عليهم بالجزمه


ردود على helem
Saudi Arabia [أبومحمد] 04-22-2013 10:32 AM
الغريبة ان مستشفى الشميسي أو مجمع الملك سعود الطبي به نسبه كبيرة جدا من المنومين بالمستشفى من الاجانب !!!؟؟
أنا أستغرب حقيقة كثرة أعداد المرضى الاجانب بذلك المستشفى , وكيف يتم علاجهم وهم أصلا يفترض أن يكونوا مؤمن عليهم من قبل الشركات والمؤسسات التي يعملون بها .
وحتى لو كانوا غير مؤمن عليهم فيفترض أن لايتم علاجهم إلا في الحالات الاسعافية مثلا وهذه مافيها مشكلة قسم بالله بل أؤيد بقوة علاج كل مواطن أو مقيم في الحالات الاسعافية مهما كان المستشفى سواءا يتبع للدفاع او الحرس او الصحة او حتى القطاع الخاص .
الحالة الاسعافية حالة انسانية بحته وتتعلق بحياة الانسان .

اما العلاجات العادية والامراض والعمليات فيفترض أن يعالجون على نفقة أرباب العمل .


#97604 Saudi Arabia [السلطة الرابعة]
3.32/5 (23 صوت)

04-22-2013 10:59 AM
**يموت المواطن والانسان المحتاج للعلاج السريع على الرصيف ولا يستطيع الدخول لمستشفى عام سيئ الخدمات ؟!!!


** مستشفيات ومراكز وزارة الصحة (( الداخل فيها مفقود والخارج مولود )) ؟ !

حسبنا الله ونعم الوكيل ..

** يستمر مسلسل الفوضى والاهمال والاستهتار والاخطاء الطبية القاتلة نتيجة :-

1- الفساد المستشري بضراوة في الوزارة واداراتها ومستشفياتها ومراكزها ..

2- عدم وجود المنشأت الطبية المتكاملة التي يجد فيها المريض و "الكوادر" العاملة في المستشفى الراحة والبيئة الصحية السليمة والمحفزة للعمل .

3- عدم تطبيق الانظمة الرادعة بحذافيرها على كائناً من كان في وزارة الصحة واجهزتها الادارية والقيادية في الوزارة وادارات الشئون الصحية في المناطق والمستشفيات والمراكز "السيئة" ..

4- فوضى واهمال وتسيب ورشاوى وسرقات وخيانة امانة ، ولا رقيب او حسيب يوقفهم "الطاسه ضائعة" ؟ ! ! !

5- كثير من كبار الموظفين لا يوجد من يراقبهم ، وبالتالي ينعكس على باقي موظفيهم ؟ ! ! !

6- مليارات تهدر سنوياً دون ان توجد البيئة الصحية المحفزة للعمل ، والمنشأت الصحية الحقيقية المجهزة كماً وكيفاً في جميع انحاء الوطن لجميع المواطنين والمواطنات ؟ ! ! !

7- المتابعة والمحاسبة الجادة منعدمة تماماً ؟ !

** يموت المواطن المحتاج للعلاج لمجرد عدم وجود سرير في مستشفى عام سيئ الخدمات ؟ ! ! !
والمسؤول المتنفذ ! تفتح له كل المستشفيات التخصصية في الداخل والخارج ، وينقل بالطائرات .. لمجرد "وعكة" صحية ؟ ! ! !

كيف يهنئ ذلك "المسؤول" الذي يعطي لنفسه واهله واقاربه واصدقائه كل تلك الامتيازات ، ويحرم منها "المواطن" المحتاج للعلاج الفوري ؟ ! ! !

هل وضع ذلك "المسؤول" نفسه مكان تلك الاسرة ، وغيرهم كثير لم يجدون "سرير" ، او حتى العلاج الصحيح ؟ ! ،
هل تخيل ان ابنته او ابنه او امه واخته .. لم تجد سرير للعلاج في مستشفى عام سيئ الخدمات ناهيك عن تخصصي او خاص "مستغل وفاشل" .. ؟ ! ! !

اين يذهب من عقاب الله سبحانه وتعالى في الدنيا والاخرة ؟ ! ! !

قال تعالى : {أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون} .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه .. " ،

"وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته .. " .. ..


** من المسؤول ؟ ! ! !

لذا يجب :-

1- محاسبة من تسبب في عدم وجود المنشأت الصحية المتكاملة والمشغلة بحق .. كائناً من كان ..

2- تطبيق الانظمة بحذافيرها على الجميع ، وفي العقود والصفقات .

3- ايجاد عيادات متنقلة في الضواحي والاحياء المكتظة بالسكان داخل المدن للرعاية الاولية وفك الازدحام على المستشفيات العامة ..

4- سرعة بناء مدن طبية متكاملة في كل المدن وبحسب الكثافة السكانية وتجهيزها من حيث (الموقع والمساحة والمباني والمرافق والتجهيزات والكوادر ..) وتشغيلها بحق دون عقود باطن وفساد مالي وادراي وفني ؟!! ، وتكون مفتوحة لجميع المواطنين دون واسطات واوامر خاصة!!!

5- اختيار "المسؤولين" المؤهلين "خلقاً والتزاماً وعلماً ومهنياً وخبرة" واعطائهم الصلاحيات كاملة ومتابعتهم ومحاسبتهم اول بأول بحزم وشفافية معلنة

6- جهاز رقابي مستقل مرتبط بالوزير مباشرة .. فالمسؤولية لا تفوض ابداً .


حسبنا الله ونعم الوكيل ..


والله المستعان


#97606 Saudi Arabia [السلطة الرابعة]
3.50/5 (21 صوت)

04-22-2013 11:43 AM
فساد مستشري وعدم تطبيق الانظمة الرادعة بحذافيرها على كائناً من كان ، وخاصة في وزارة الصحة واجهزتها الادارية والقيادية في الوزارة وادارات الشئون الصحية في المناطق والمستشفيات والمراكز "السيئة" ..


فوضى واهمال وتسيب ورشاوى وسرقات وخيانة امانة ، ولا رقيب او حسيب يوقفهم ، "الطاسه ضائعة" ؟ ! ! !

معظم كبار الموظفين لا يوجد من يراقبهم ، وبالتالي ينعكس على باقي موظفيهم ؟ ! ! !


مليارات تهدر سنوياً دون ان توجد البيئة الصحية المحفزة للعمل ، والمنشأت الصحية الحقيقية المجهزة كماً وكيفاً في جميع انحاء الوطن لجميع المواطنين والمواطنات ؟ ! ! !


المتابعة والمحاسبة الجادة منعدمة تماماً ؟ !


يموت المواطن المحتاج للعلاج في الشارع وعلى الرصيف ملقى لمجرد عدم وجود سرير اوموعد عند طبيب في مستشفى عام سيئ الخدمات ؟ ! ! !

والمسؤول المتنفذ ! تفتح له كل المستشفيات التخصصية في الداخل والخارج ، وينقل بالطائرات .. لمجرد "وعكة" صحية ؟ ! ! !

مسلسل متواصل للاخطاء الطبية القاتلة والفوضى والفساد للاسباب التالية:-

1- عدم اختيار القيادات المؤهلة والملتزمة ، والفساد في الصفقات والمشاريع.

2-ضعف التأهيل الطبي ، نتيجة شركات التشغيل السيئة الفاسدة .

3-عدم وجود المنشأت الطبية المتكاملة والمجهزة ، التي تعطي الطاقم الطبي الارتياح والبيئة المريحة للعمل ..

4-عدم وجود المتابعة والمحاسبة الجادة ، وعدم تطبيق الانظمة الرادعة بحذافيرها على كائناً من كان .. ؟ !

5-عدم توفر الاعداد الطبية والمساعدة والخدمات المساندة بالشكل الذي يساعد على خلق اجواء مريحة لبيئة العمل في المراكز الصحية والمستشفيات العامة ..

من المسؤول ؟ ! ! !

يجب محاسبة المسؤولين في الوزارة واداراتها التي تحتاج الى من يتابعها ويحاسبها ويعيد هيكلتها كاملة ..

يجب وضع "الشخص" المناسب المؤهل الملتزم بعمله والمتابع له فالمسؤولية لا تفوض ابداً .

يجب سرعة افتتاح المنشأت الطبية المجهزة كماً وكيفاً ، والبيئة الصحية الصحيحة وتوفير العلاج للجميع دون انتظار او واسطات للدخول للمستشفى ..

يجب تطبيق الانظمة بحذافيرها على الجميع كائناً من كان ، و "المستشفيات والمستوصفات والمراكز والعيادات الخاصة" ومن يقف خلفهم من المسؤولين المتنفذين ؟ ! ! !

حسبنا الله ونعم الوكيل ..


#97607 Saudi Arabia [الحق يعلو]
3.75/5 (22 صوت)

04-22-2013 11:50 AM
بأختصار شديد ..

الوزارة تعمها الفوضى والفساد وخيانة الامانة .. نتيجة ان الوزير غير متفرغ لادارة وزارته .. ؟ !


خسر الوطن طبيباً بارعاً في مجال عمله ، وخدمات طبية متكاملة وصحيحة للمواطنين ؟ !

كان يمكن ان يمنح كل متخصص "بارع" مرتبة "وزير مستشار" ويترك لابحاثه ومعمله وعياداته ؟ !



يجب ان يكون اختيار "المسؤول" على اساس التفرغ التام لاعمال وزارته وغير مرتبط بأعمال اخرى ، وان يكون مؤهلاً وملتزماً ، ولديه الصلاحيات كاملة ، ويتابع ويحاسب عمله بحزم وشفافية معلنة ..

يجب اقامة المدن الطبية المتكاملة وتشغيلها بصدق وامانة بشركات عالمية يمكن متابعتها ومحاسبتها اول بأول ، دون عقود باطن ، وسعودة مصطنعة ، و وكيل سعودي اكل الاخضر واليابس ؟!!!


الوطن فوق الجميع .. ولا يمكن مجاملة اياً كان "بمنصب" او ترسية مشروع على "شركته" الوهمية على حساب الوطن .

والله الهادي


#97608 Saudi Arabia [العدل اساس الملك]
4.13/5 (23 صوت)

04-22-2013 12:19 PM
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته .."

يا خادم الحرمين الشريفين ..

مآسي يومية تحدث لمواطنين ومواطنات ومقيمين في اغنى بلاد العالم! ، نتيجة الفوضى والاهمال والتسيب والفساد وخيانة الامانة في وزارة الصحة ومستشفياتها ومراكزها ، والمستشفيات الخاصة المدعومة ، ظهر بعضها على الاعلام والكثير لم يظهر ؟!!!

يموت المواطن والانسان على الرصيف ولا يجد موعد عن طبيب في مستشفى عام سيئ الخدمات ناهيك عن سرير ؟!!!

ومن يقدر له الدخول لتلك "المستشفيات" ينطبق عليه المثل ((الداخل مفقود والخارج مولود))!!!

نعم فالوضع مآساوي داخل تلك المستشفيات فوضى واهمال وتسيب وفساد مهني واداري ومالي واخلاقي وخيانة للامانة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ، فلا رقيب ولا حسيب ، الوسطات والمحسوبيات في تعيين المسؤولين في الوزارة ومستشفياتها ومراكزها ، تلاعب وفساد وخيانة في عقود التشغيل وعقود الباطن !!!

لذا يجب :-

1- محاسبة من تسبب في عدم وجود المنشأت الصحية المتكاملة والمشغلة بحق .. كائناً من كان ..

2- سرعة وضع "المسؤولين" المؤهلين واعطاءهم الصلاحيات كاملة ومتابعتهم بحزم اول بأول ، وبناء المنشأت الطبية المتكاملة كماً وكيفاً في جميع انحاء الوطن والمشغلة بصدق والمتابع عملها بحزم وشفافية معلنة ..

3- ايجاد عيادات متنقلة في الضواحي والاحياء المكتظة بالسكان داخل المدن للرعاية الاولية وفك الازدحام على المستشفيات العامة ..

4- جهاز رقابي مستقل مرتبط بمجلس الوزراء مباشرة .. فالمسؤولية لا تفوض ابداً .



الوضع جد خطير .. وينبغي سرعة تحقيق الامن الحقيقي للمواطنين جميعاً في السكن المناسب ، والتعليم الصحيح ، والعلاج المتكامل ، والتكافل الاجتماعي ، والخدمات البلدية والادارية والقضائية والامنية بالمستوى الذي يحفظ كرامة المواطن وحقوقه المشروعة ..

والله المستعان ..


#97609 Saudi Arabia [ابوعبدالله]
2.25/5 (5 صوت)

04-22-2013 12:23 PM
الدولة تدفع مليارات لهذه الخدمة
ولكن المشكلة في التعاقدات مع الكوادر
فيجيبون من تخرج من كلية الطب وفتح له محل طعميه لانه فاشل
او متخرج وتحول لحلاق في بلده لرداءة مستواه
بلدانهم لم توظفهم لانهم الارداء بين خريجينهم
وتجيبهم الصحة والقطاع الخاص لانهم الارخص

ويامدور الرخيص ابشر بالتنغيص
ياعالم ورب الكعبة لدينا اجهزة وامكانات اليه
وفرتها الدولة في مستشفيات عامة لاتجدها في
ارق مشافي اوروبا ولكن الكوادر فاشله
لم يشاهدها الا هنا

ليس مدحا او تعصبا
وجدت الطبيب السعودي هو الافضل ولكن عددهم قليل
ووجدت اسواء كوادر التمريض هم السعوديين بنين وبنات


#97613 Saudi Arabia [من يحاسبهم ؟!]
3.63/5 (22 صوت)

04-22-2013 03:46 PM
المسؤولية لا تفوض ابداً

الله منتقم جبار من كل "مسؤول" مهمل وفاسد وخائن للامانة ..

مآسي يومية يدفع ثمنها البسطاء




يصاب بجلطة، ويحاول ابنه أن يجد قسم طوارئ ينقذه، بكل مدينة جدة، فلا يجد! هم لم يسمحوا أصلاً بدخول سيارة الإسعاف التي كانت تقله. ولكم أن تتخيَّلوا ابنه وهو يضعه في سيارة خاصة لكي يدخله في مستشفى أهلي!

رحمك الله يا أبا عبدالعزيز، ورحم الله كل الذين فقدناهم في أقسام طوارئ مستشفياتنا الحكومية والأهلية، والذين تظن القيادة ويظن الناس، أنهم وصلوا لهذه الأقسام بحالة ميئوس منها، والحقيقة ليست كذلك.

الحقيقة أيها السادة، أن واقع أقسام الطوارئ هو الذي قتلهم، دون أن يحاكمه أحد
.


نعم هذه هي حقيقة الفساد وخيانة الامانة .. في وطن الانسانية!!

فمن المسؤول ، والى متى ؟ !!!