رداً على الضربة الإسرائيلية لدمشق: جيوش الشرق الأوسط «تتأهب»


رداً على الضربة الإسرائيلية لدمشق: جيوش الشرق الأوسط «تتأهب»
01-31-2013 08:48 PM
موسكو – عواصم – وكالات: أعربت روسيا عن «قلقها الشديد» إزاء التقارير التي تحدثت عن غارة إسرائيلية داخل الأراضي السورية، مؤكدة انها مثل هذه الغارات «غير مقبولة».
وأعلنت وزارة الخارجية ان «روسيا قلقة للغاية إزاء المعلومات بشأن ضربة شنتها القوات الجوية الإسرائيلية على مواقع في سورية قرب دمشق».
وتابعت الوزارة انه «في حال تأكدت صحة هذه المعلومات فهذا سيعني اننا أمام عملية اطلاق نار من دون مبرر على اراضي دولة ذات سيادة، في انتهاك فاضح وغير مقبول لميثاق الأمم المتحدة، أياً كان المبرر».
واضافت «اننا نتخذ تدابير عاجلة لاستيضاح هذا الوضع في أدق تفاصيله».
وقالت الوزارة «ندعو مرة جديدة الى وضع حد لأعمال العنف في سورية بدون تدخل خارجي - سيكون غير مقبول - وبدء حوار بين الأطراف السوريين مبني على بيان جنيف في 30 يونيو 2012».
وأعلن الجيش السوري مساء الأربعاء ان القوات الجوية الإسرائيلية «قصفت بشكل مباشر» مركزاً للأبحاث العسكرية بين دمشق والحدود اللبنانية، في اول غارة من نوعها منذ العام 2007.
وصرح الجيش في بيان ان «طائرات حربية إسرائيلية اخترقت مجالنا الجوي فجر اليوم وقصفت بشكل مباشر احد مراكز البحث العلمي المسؤولة عن رفع مستوى المقاومة والدفاع عن النفس الواقع في منطقة جمرايا بريف دمشق»، مشيراً الى مقتل شخصين وإصابة خمسة بجروح فضلاً عن «أضرار مادية كبيرة وتدمير بالمبنى».



صمت إسرائيلي


على هذا الصعيد، يلزم المسؤولون الإسرائيليون صمتاً تاماً غداة قصف المركز العسكري مع التشديد على أن وقوع اسلحة متطورة بيد حزب الله اللبناني يشكل «خطاً أحمر».
ورداً على سؤال من الإذاعة العامة، قال وزير المالية الإسرائيلي يوفال شتاينتز إنه على علم بالموضوع «من الإعلام»، مضيفاً «بعبارة اخرى لا تعليق».
أما تساحي هنغبي وهو عضو في حزب الليكود (يمين) ومقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فقال للإذاعة العسكرية «بشكل عام فإن إسرائيل لا تنفي ولا تؤكد هذا النوع من الأنشطة العسكرية لأسباب أمنية».
لكنه اضاف ان «إسرائيل قالت على الدوام إنه في حال وقوع اسلحة متطورة قادمة من إيران او كوريا الشمالية او روسيا في يد حزب الله عندها يكون تم تجاوز الخط الأحمر».
وبحسب هنغبي فإن «إسرائيل لا يمكنها قبول وقوع اسلحة متطورة في أيدي منظمات إرهابية».


«نيويورك تايمز»


على صعيد متصل، ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) ان إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بالغارة الجوية، وأشارت الى أنه يعتقد أن الهدف كان قافلة تحمل أسلحة في ضواحي دمشق موجهة الى حزب الله في لبنان.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين لم تكشف عن أسمائهم، ان إسرائيل «أبلغت الولايات المتحدة عن الغارة».
وقال مسؤول أمريكي إن القافلة المستهدفة يعتقد أنها كانت تحمل أسلحة متطورة مضادة للطائرات من نوع «إس – اي 17».
واشار المسؤول الاستخباري السابق، ماثيو لويت، الذي يعمل حالياً بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى الى ان امتلاك حزب الله لهذا النوع من الأسلحة سيشكل مصدر قلق حقيقي للحكومة الإسرائيلية.
ونفت ما أوردته بعض وسائل الإعلام بأن الطائرات الإسرائيلية استهدفت قافلة كانت متجهة من سورية الى لبنان، وقالت إن «الطائرات الإسرائيلية استهدفت منشأة للبحث العلمي في اختراق سافر للسيادة والأجواء السورية».
ونقلت صحيفة (وول ستريت جورنال) عن مسؤول أمريكي، قوله إن الأنباء عن الغارة على القافلة وعلى الموقع العسكري لا يلغي أحدهما الآخر.
وأشار مسؤول الى أن القافلة المستهدفة ربما كانت موجودة على مقربة من موقع عسكري.



الجامعة العربية تدين «العدوان»


القاهرة – كونا: دانت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية العدوان الإسرائيلي على منطقة جمرايا في ريف دمشق وقصفها بالطائرات مركزاً علمياً أدى الى استشهاد وجرح عدد من المواطنين السوريين وإحداث تدمير كبير طال المنشأة وملحقاتها.
وندد الأمين العام للجامعة العربية د.نبيل العربي في بيان صحافي أمس بهذا الاعتداء الإسرائيلي السافر واعتبره انتهاكاً واضحاً لأراضي دولة عربية ولسيادتها، وذلك بالمخالفة لميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي وخرقاً للاتفاقيات والمواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.



البيت الأبيض: نراقب وضع الأسلحة الكيماوية بشكل مستمر


واشنطن – يو بي اي: أكد البيت الأبيض ان الولايات المتحدة تراقب بشكل مستمر انتشار المواد الحساسة وبخاصة الأسلحة الكيميائية في سورية.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني خلال مؤتمر صحافي عقده رداً على سؤال عن قلق إسرائيل بشأن الأسلحة الكيميائية ووضع الأسلحة الكيميائية في سورية «نحن نراقب باستمرار انتشار المواد الحساسة السورية ومن بينها الأسلحة والمنشآت الكيميائية».
وأضاف «نحن نعتقد أن مخزون الأسلحة الكيميائية لايزال تحت سيطرة الحكومة السورية».
واستدرك كارني «تلك المعلومات لا تستند الى تقارير حديثة وإنما الى تقارير سابقة».
لكنه تابع قائلاً «أستطيع أن أقول إنه لم تردنا معلومات تؤكد استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية، إلا أننا نراقب الوضع باستمرار».
وأشار كارني الى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما «أوضح من قبل الخطوط الحمراء فيما يتعلق باستخدام أو انتشار الأسلحة الكيميائية، ومرة أخرى نحن نراقب الوضع بشكل منتظم».




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1210


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في تويتر


التعليقات
#95516 [ابوحمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2013 03:06 PM
الضربة الاسرائيلية اهون من قصف قوات الاسد لشعبة
وبعدين دائما يقولون لنا حق الرد
متى بتردون كم من مرة ضربة سوريا بدون رد


ردود على ابوحمد
Saudi Arabia [عماد محمد] 02-02-2013 05:23 AM
بشار كذاب وحتى هذه الضربة أتوقع أنها تمت بالتنسيق مع النظام السوري لدعمه معنوياً وإظهاره بمظهر البطل في مواجهة إسرائيل.